صفحات تربوية
مرحبا بك في منتداك كن أول المسجلين وكن أول المساهمين لا تغادره قبل تسجيل عضويتك لكي تفيد وتستفيد

صفحات تربوية

منتدى تربوي وتعليمي يهتم بكل ما له علاقة بالتربية والتعليم لاتبخل علينا بزيارتك وساهم معنا في اغناء مواضيع المنتدى ولاتنسى أن عضويتك فخر لنا ومساهمتكدعم لنا اذن بادر وضع بصمتك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جودة الأفكار :السبيل الوحيد الى التنمية الحقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 47
نقاط : 136
تاريخ التسجيل : 03/11/2014

مُساهمةموضوع: جودة الأفكار :السبيل الوحيد الى التنمية الحقيقية   الخميس نوفمبر 06, 2014 1:23 am

جودة الأفكار: السبيل الوحيد إلى التنمية الحقيقة عبد الحفيظ زياني لعل المحك الحقيقي لتقدم المجتمعات، وتطور منظومتها الفكرية، مرده أساسا إلى طبيعة الأنماط الفكرية المتداولة، و مدى قدرتها على إنتاج البرامج والمشاريع، وتنوع الرؤى والتوجهات العامة، واستعدادها، المتجدد، التأسيس لعصر جودة المعرفة، وفق مقومات التغيير التي تنسجم وطبيعة تطور النمو الذهني للكائن البشري، الذي يتحرى الجديد وفق متطلبات البيئة باعتبارها عاملا متحكما في إنتاج الأفكار. لقد بات التنوع الهائل للقضايا الأساسية، ميدانا خصبا للاجتهاد، ومبعثا على التفكير في الحلول، وسببا حقيقيا لفتح نقاشات واسعة بين مختلف الأطياف المجتمعية، لتصبح قادرة على إفراز تنوع فكري، كفيل بخلق جدال معرفي، تمهيدا للتأسيس لفترة الصراع المفروض والإيجابي حول الأمور المتحكمة في ازدهار المجتمعات ورقيها، من قبيل الاجتهادات ذات الطبيعة السياسية الاقتصادية، كخطوة ضرورية لتحويل النقاشات الدائرة حاليا، والتي لازالت تدور في فلك عقم الإنتاجية، وتفتقد للجدية المطلوبة . تتحدد عملية إنتاج الأفكار انطلاقا من القدرة على استثمار المهارات الذهنية، انسجاما مع روح الواقع، فهي تشترط، كحد أدنى، الضرورة الملحة لاكتساب الإطار الصحيح للتفكير، وفق توحيد ميكانزيمات العقل، وضبط المفاهيم، وتوحيد المنطلقات وآليات إعمال العقل، من خلال الإيمان بالبديهيات واحترام المسلمات، وتظل النخب مسؤولة، مسؤولية مباشرة، عن طرح الأفكار، وإغناء الحياة العامة، مما يجعلنا نعترف، ولو لفترات، أن النقاشات الدائرة لا بد أن تستحضر الأبعاد التنموية في جميع مراحلها . تأكيدا لما سلف، فإن المنتوج الفكري يصنع داخل الذات البشرية، فيتحول من طابعه الذاتي الشخصي إلى الطابع الاجتماعي بفعل تفاعله واحتكاكه بالبيئة، ليتمكن من اكتساب شكل معرفي قد يتحول إلى نموذج قابل للتنزيل، وبالتالي المساهمة في التنمية، لهذا، فالنموذج الفكري في حاجة إلى حوار، لكي لا يبقى حبيس الذات، فبفعل النقاشات التي تترجم الأفكار إلى برامج قابلة للتنفيذ، على اعتبار كونها تحمل تصورا عن الواقع، لتتحول من رموز داخلية وشفرات ذهنية إلى مقاربة تروم الرفع من الإنتاجية، والتدخل في معادلة الواقع، إن انطلاق عملية التفكير من الأنا في اتجاه الأخر، تجعلنا نستحضر الكوجيطو الديكارتي، الذي جعل الوجود مرهون بالتفكير، ولابد من التمييز بين وجود بالفعل، ووجود بالقوة، فالتفكير موجود بالقوة في عقل الإنسان، وعملية إخراجه من سجن الذات تجعله موجودا بالفعل، فما يتوجب فعله، هو تنزيل المهارات الذهنية من الذات نحو الواقع، باعتماد الحوار والنقاش المجتمعي الكفيل بالمساهمة في التغيير نحو الأجود، بهدف رسم معالم حقيقية للمشروع التنموي. إن ما تحتاجه المجتمعات، في الوقت الراهن، هو بلورة حركة فكرية قادرة على تحقيق الكينونة، ليصبح الحوار والنقاش ضامنان لانتشار المعرفة الجيدة و تحقيق فاعليتها، فالفكر يعد منطلقا لإنتاج المبدأ، توحيد التوجهات والرؤى، ثم تسطير الأولويات، وخلق الاتفاق بصدد القضايا الحاسمة، وتحقيق الأهداف والغايات الكبرى، فعملية إخراج التفكير من الذات إلى الموضوع، تعتبر ركيزة أساسية لتصريف المعرفة إلى مجالها العملي، ويبقى الاختلاف قائما في إطار نسبية المعرفة . إن انعدام الصراع المعرفي الجدي والنوعي، ذاك الذي يملك طبيعة تفاعلية قادرة على أداء الوظائف داخل المجتمعات، والساهر على خلق منظومة الأفكار، أفكار بإمكانها التأثير في الواقع، سببه الرئيس غياب النقاش حول القضايا التي باتت تشكل حرجا يتطلب تدخلا أنيا ومستعجلا، فصناعة مناخ فكري إيجابي يستدعي تفاعل الأفراد قبل المؤسسات، على اختلاف المواقع والأدوار، بل بالكاد، فقد أصبحت هذه المجتمعات عاجزة عن إنتاج نخب قادرة على مواكبة الواقع، فبالأحرى التأثير فيه، إذ باتت مدعوة إلى تغيير أنماط تفكيرها في اتجاه الرفع من المردودية والإنتاجية، والسبب انعزال أفرادها وعزوفهم عن صنع المعارف ذات الطبيعة الواقعية، بل قد يؤدي توالي تبني المعارف السلبية إلى السقوط في الدوغماتية، ومن تمة إلى تطاحن الإيديولوجيات، وفوضى التفكير، فيصبح العقل البشري عاجزا عن أداء وظائفه، فالطريق نحو التقدم، يعزى أساسا إلى مدى تواجد صراع الأفكار، البرامج، والبدائل، ولن يعود، إطلاقا، إلى سذاجة في التفكير، واستهلاك المعارف الجاهزة، حبيسة النمطية .

المصدر: [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safahattarbawiya.forumaroc.net
 
جودة الأفكار :السبيل الوحيد الى التنمية الحقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
صفحات تربوية :: المنتدى الأول :: مقالات ومواضيع وبحوث تربوية-
انتقل الى: